مدرسة نسيبة المازنية الخاصة فرع ديرأبي سعيد
اهلا وسهلا بزوار نرحب بكم جميعا مع تحيات الاستاذ الفاضل يعرب ابو طبنجة

مدرسة نسيبة المازنية الخاصة فرع ديرأبي سعيد

تعليمي تربوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمدرسة نسيبة المازنية فرع دير ابي سعيد

شاطر | 
 

 هذه بعض أهوال يوم القيامة:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

وسام مدير المنتدى المتميز


عدد المساهمات : 275
نقاط : 913
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/03/2010
العمر : 33
الموقع : المدير

بطاقة الشخصية
لعب الادوار:

مُساهمةموضوع: هذه بعض أهوال يوم القيامة:   الجمعة مايو 28, 2010 2:13 am

بسم الله
الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه بعض أهوال يوم القيامة:

قبض الأرض وطي السماء
تحدث القرآن عن أهوال يوم القيامة التي تشده الناس وتشد أبصارههم وتملك
عليهم نفوسهم ، وتزلزل قلوبهم. ومن أعظم تلك الأهوال ذلك الدمار الكوني
الشامل الرهيب الذي يصيب الأرض وجبالها والسماء ونجومها وشمسها وقمرها ،
فالأرض تزلزل وتدك ، وأن الجبال تسير وتنسف ، والبحار تفجر وتسجر ، والسماء
تتشقق وتمور ، والشمس تكور وتذهب ، والقمر يخسف والنجوم تنكدر ويذهب ضوؤها
وينفرط عقدها فالحق تبارك وتعالى يقبض الأرض بيده يوم القيامة ، ويطوي
السماوات بيمينه، كما قال تعالى ( وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا
قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون ) ،
وجاء في موضع آخر ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق
نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين)
وجاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم ( يقبض الله الأرض يوم القيامة ، ويطوي السماء بيمينه ، ثم يقول:
أنا الملك ، فأين ملوك الأرض ) رواه البخاري ومسلم . وعن عبدالله بن عمر
قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يطوي الله السماوات يوم القيامة ،
ثم يأخذهن بيده اليمنى ، ثم يقول : أنا الملك ، أين الجبارون ؟ أين
المتكبرون؟ ثم يطوي الأرض بشماله - وفي رواية : يأخذهن بيده الأخرى - ثم
يقول : أنا الملك ، أين الجبارون أين المتكبرون ) رواه مسلم
وهذا القبض للأرض والطي للسماوات يقع بعد أن يفني الله خلقه ، وقيل إن
المنادي ينادي بعد حشر الخلق على أرض بيضاء مثل الفضة ، لم يعص الله عليها ،
واختاره أبو حعفر النحاس ، قال : والقول صحيح عن ابن مسعود وليس هو مما
يؤخذ بالقياس ولا بالتأويل وقال القرطبي ( والقول الأول أظهر ، لأن المقصود
إظهار انفراده بالملك، عند انقطاع دعوى المدعين ، وانتساب المنتسبين ، إذ
قد ذهب كل ملك وملكه ، وكل جبار ومتكبر وملكه ، وانقطعت نسبهم ودعاويهم ،
وهذا أظهر)

دك الأرض ونسف الجبال

أخبر الحق تبارك وتعالى أن هذه الأرض الثابتة ، وما عليها من جبال صم راسية
تحمل في يوم القيامة عندما ينفخ في الصور فتدك دكة واحدة ( فإذا نفخ في
الصور نفخة واحدة ، وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة ، فيومئذ وقعت
الواقعة ) ، ( كلا إذا دكت الأرض دكا دكا ) ، وعند ذلك تتحول هذه الجبال
الصلبة إلى رمل ناعم كما قال تعالى ( يوم ترجف الأرض والجبال وكانت الجبال
كثيبا مهيلا) أي تصبح ككثبان الرمل بعد أن كانت حجارة صماء ، والرمل المهيل
: هو الذي إذا أخذت منه شيئا تبعك ما بعده ، يقال : أهلت الرمل هيلا، إذا
حركت أسفله حتى انهال من أعلاه ، وجاء في موضع آخر أن الجبال تصبح كالعهن
وهو الصوف كما قال تعالى ( وتكون الجبال كالعهن ) ، وفي موضع آخر ( وتكون
الجبال كالعهن المنفوش)

ثم إن الحق تبارك وتعالى يزيل هذه الجبال عن مواضعها ويسوي الأرض حتى لا
يكون فيها موضع مرتفع ، ولا منخفض ، وعبر القرآن عن إزالة الجبال بتسييرها
مرة وبنسفها أخرى فقال تعالى ( وإذا الجبال سيرت ) وقال ( وسيرت الجبال
فكانت سرابا ) ، وقال في نسفه لها ( وإذا الجبال نسفت) ، ثم بين الحق حال
الأرض بعد تسيير الجبال ونسفها ( ويوم نسير الجبال وترى الأرض بارزة ) أي
ظاهرة لا ارتفاع فيها ولا انخفاض ، كما قال تعالى ( ويسألونك عن الجبال فقل
ينسفها ربي نسفا ، فيذرها قاعا صفصفا ، لا ترى فيها عوجا ولا أمتا)


تفجير البحار وتسجيرها
أما البحار التي تغطي الجزء الأعظم من هذه الأرض وتعيش في باطنها عوالم
هائلة من الأحياء ، فإنها تفجر في ذلك اليوم ، وقد علمنا في هذا العصر
الهول العظيم الذي يحدثه انفجار الذرات الصغيرة التي هي أصغر من ذرات الماء
فكيف إذا فجرت ذرات المياه في هذه البحار العظيمة ، عند ذلك تسجر البحار ،
وتشتعل نارا ، ولك أن تتصور هذه البحار العظيمة الهائلة وقد أصبحت مادة
قابلة للإشتعال ، كيف يكون منظرها ، اللهب يرتفع منها إلى أجواز الفضاء ،
قال تعالى ( وإذا البحار فجرت ) ، وقال ( وإذا البحار سجرت ) ، وقد ذهب
المفسرون قديما إلى أن المراد بتفجير البحار ، تشقق جوانبها وزوال ما بينها
من الحواجز واختلاط الماء العذب بالماء المالح ، حتى تصير بحرا واحدا ،
وما ذكرناه أقرب وأوضح ، فإن التفجير بالمعنى الذي ذكرناه مناسب للتسجير
والله أعلم بالصواب


دوران السماء وانفطارها

أما السماء الجميلة التي ننظر إليها فتنشرح صدورنا وتسر قلوبنا فإنها تمور
مورا وتضطرب اضطرابا عظيما ( يوم تمور السماء مورا ) ثم إنها تنفطر وتتشقق (
إذا السماء انفطرت ) ، ( إذا السماء انشقت ، وأذنت لربها وحقت ) ، وعند
ذلك تصبح ضعيفة واىهية كالقصر العظيم المتين البنيان الراسخ الأركان عندما
تصيبه الزلازل ، تراه بعد القوة أصبح واهيا ضعيفا متشققا ( وانشقت السماء
فهي يومئذ واهية ) أما لون السماء الأرزق الجميل فإنه يزول ويذهب ، وتأخذ
السماء في التلون في ذلك اليوم كما تتلون الأصباغ التي يدهن بها ، فتارة
حمراء ، وتارة صفراء ، وأخرى خضراء ، ورابعة زرقاء ، كما قال تعالى ( فإذا
انشقت السماء فكانت وردة كالدهان) ، وقد نقل عن ابن عباس أن السماء تكون في
ذلك اليوم كالفرس الورد ، والفرس الورد - كما يقول البغوي - تكون في
الربيع صفراء ، وفي الشتاء حمراء ، فإذا اشتد البرد تغير لونها ، وقال
الحسن البصري في قوله ( وردة كالدهان ) أي تكون ألوانا



تكوير الشمس وتناثر النجوم

أما الشمس التي تغمر هذه الحياة بالضياء ، فإنها تجمع وتكور ، ويذهب ضوؤها
كما قال تعالى ( إذا الشمس كورت ) ، والتكوير عند العرب : جمع الشيء بعضه
على بعض ، ومنه تكوير العمامة ، وجمع الثياب بعضها على بعض ، وإذا جمع بعض
الشمس على بعض ، ذهب ضوؤها ورمى بها أما القمر الذي نراه في أول الشهر
هلالا ثم يتكامل ويتنامى حتى يصبح بدرا جميلا بديعا ، فإنه يخسف به ويذهب
ضوؤه ( فإذا برق البصر ، وخسف القمر ) أما تلك النجوم المتناثرة في القبة
السماوية الزرقاء ، فإن عقدها ينفرط فتتناثر وتنكدر ( وإذا الكواكب انتثرت )
، وقال تعالى ( وإذا النجوم انكدرت) ، والانكدار : الانتثار ، وأصله في
لغة العرب : الانصباب.


اللهم اني اسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه وآله وسلم واستعيذ
بك من شر ما استعاذ به محمد صلى الله عليه وآله وسلم
اللهم ارزق كاتب و قارىء الموضوع مغفرتك بلا عذاب وجنتك بلا حساب ورؤيتك
بلا حجاب
اللهم ارزق كاتب و قارئ الموضوع زهو جنانك , وشربه من حوض نبيك واسكنه دار
تضيء بنور وجهك
اللهم اجعلنا ممن يورثون الجنان ويبشرون بروح وريحان ورب غير غضبان .. امين

اللهم حرم وجه كاتب وقارئ هذا الموضوع عن النار واسكنه الفردوس الاعلى بغير
حساب



















_________________
عانقت جدران منتدانا عطر قدومك ... وتزيّنت مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا إن شاء الله ثمراً صالحاً..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nusaibah-tabanjat.yoo7.com
 
هذه بعض أهوال يوم القيامة:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة نسيبة المازنية الخاصة فرع ديرأبي سعيد :: الفئة الأولى :: قسم الاسلامي-
انتقل الى: